الصحف العربية الأكثر تأثيرًا: تصنيفات العام 2018

في العالم مئات الصحف العربية، المستقلة منها والتابعة للدولة، حتى بات صعبًا اليوم أكثر من أي وقت مضى الاختيار بينها. ولهذا السبب قمنا بإعداد لائحة بأبرز الصحف الصادرة باللغة العربية، معتمدين على منهجية قائمة على مقاييس كمّية لمدى انتشار الصحيفة المعنية وتأثيرها، بالترافق مع عوامل نوعية تعطي علامة إجمالية على مدى تأثير كل صحيفة. وتدرس هذه المنهجية البصمة الإجمالية لكل صحيفة فيما تقيس تأثيرها في الوقت نفسه. فمن المرجح أنّ من يبحث عن الصحف على الإنترنت سيجد هذه الصحف بسبب عدد الصفحات المنشورة على موقعها الإلكتروني وعدد الروابط التي تعود إلى هذه المواقع الإلكترونية.

تستعرض هذه اللائحة بالتفصيل الانتماء السياسي لتلك الصحف والجهة المالكة لها. ويشار إلى أن هذه اللائحة لا تشكل تأييدًا لأي صحيفة معينة أو لموقف سياسي معين بل جلَّ ما نريده من خلالها هو إعطاء مؤشر شفاف عن قدرة الإقناع الخاصة بكل صحيفة، ذلك أن معرفة هذه الوقائع ضرورية لفهم وجهة نظر أي وسيلة إعلامية.

ونود الإشارة إلى أن هذه اللائحة تخضع للمراجعة خلال شهر تموز/يوليو من كل عام. وفي حال وجود أي ملاحظات بشأن تصنيف الصحف أو آلية عملنا بهذا الصدد، نرجو الاتصال بنا هنا.

تحليل تصنيفات الصحف للعام 2018

بعد أن انتهينا من جمع البيانات والمعطيات، لاحظنا بعض التوجهات المفاجئة والمثيرة للاهتمام. فقد وجدنا كما هو متوقع ثلاثة من أشهر الصحف العربية في الشرق الأوسط ضمن لائحة الصحف العشرة الأولى (وهي “الأهرام” و”النهار” و”القدس العربي”)، ولا شك في أن ذلك يعزى إلى الوجود التاريخي الذي تتميز به الصحيفتين الأوليين على الساحة الإعلامية العربية وإلى المقابلات والقصص النافذة التي نشرتها الصحيفة الأخيرة في مطلع الألفية الثانية (انظر المرتبة العاشرة على اللائحة). وكان من المتوقع أيضًا وجود عدة صحف خليجية، ما عكس الميزانيات التي تخصصها تلك الدول من أجل زيادة نفوذها في المنطقة.

لكن إحدى النتائج المفاجئة كانت اندراج صحيفة “اليوم” المستقلة، ومركزها في الدمام، سيما وأنها تفوقت على العديد من الصحف السعودية البارزة الأخرى. ويمكن تفسير مرتبتها العالية على ضوء موقعها الجغرافي، فالدمام تضم أكبر مرفأ في الخليج العربي وتعتبر من المناطق الأسرع نموًّا في الشرق الأوسط بفضل قطاعها النفطي. أضف إلى أن هذه الصحيفة تركز على القضايا الإقليمية وبالتالي تكسب اهتمام كافة الدول المحيطة بها، ولذلك يمكن تبرير درجة النفوذ التي وصلت إليها الصحيفة بفعل موقعها الاستراتيجي وأهميتها الاستراتيجية.

أما النتيجة المفاجئة الأخرى التي سُجّلت على مستوى الخليج فهي صحيفة “العربي الجديد” القطرية. فقد وجدناها جديرة بالملاحظة ليس بحكم عمرها وحسب بل بحكم مضمونها ككل. إذ أُسست هذه الصحيفة في العام 2014 وتمكّنت خلال عمرها القصير الذي لا يتعدَّ الأربع سنوات من الانتقال من مرتبة إلى مرتبة أعلى لتصل إلى المرتبة التاسعة على لائحتنا. ويشار أيضًا إلى أننا لمسنا لدى الصحيفة تحيز ملحوظ ضد جماعة الأخوان المسلمين، مع العلم بأن هذا الكيان السياسي محبَّذٌ عادةً في قطر وهذا الأمر يثير استياء جيرانها. أما النهضة السريعة التي عرفتها وجهة النظر الجديدة هذه فقد تُعزى إلى أمير قطر الراهن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني كونه دعم انطلاق هذه الصحيفة بإدارة صديقه وحليفه السياسي عزمي بشارة.

ومن المفاجآت التي صادفتنا أيضًا اندراج صحيفتين أردنيتين على اللائحة (وهما “الغد” و”الرأي”) وتبوّؤ “الغد” المرتبة الأولى. فقد بدا لنا الأمر خارجًا عن المألوف لأن الأردن لا يعتبر بالعادة بلدًا ذا تأثير سياسي كبير. ويمكن تفسير ذلك بفعل الاستقرار النسبي الذي ينعم به هذا البلد في المنطقة. ومن الأسباب المحتملة الأخرى هو كمية التمويل المتوفر لهاتين الصحيفتين. فمؤسس صحيفة “الغد” محمد العيان هو رجل أعمال شاب جمع ثروته عبر إنشاء وسائل إعلامية مستقلة في الأردن. ولذلك أثمر تركيزه على تطوير الوسائل الإخبارية المتعددة الوسائط نتائج ممتازة. أما صحيفة “الرأي” المملوكة من الدولة فتملك الميزانية اللازمة لتشغيل وتطوير موقع إلكتروني عالي التأثير.

في المقابل، لاحظنا عاملاً مثيرًا للاهتمام وهو غياب بعض أشهر وأقوى الصحف العربية عن اللائحة، على غرار “المصري اليوم” و”الشروق” و”الحياة” و”الشرق الأوسط”، ووجود مواقع أخرى في مراتب عالية مثال “اليوم السابع” و”القدس العربي”، وهو أمر مثير للاهتمام لأن هذه الصحف الأخرى تسجل معدلات قراءة عالية في نسختها المطبوعة. فالصحيفة المطبوعة تشكل مصدر المعلومات الرئيسي بالنسبة للكثيرين من سكان الشرق الأوسط الذين لا يتمتعون بخدمة الإنترنت. مع ذلك، ولدواعي هذه اللائحة، لن يكون لمدى انتشار النسخ المطبوعة تأثير ملحوظ على الحضور والنفوذ العامّين على الإنترنت.

ولعل أحد أسباب ذلك هو محتوى هذه المواقع الجديدة وطابعها. فموقع “اليوم السابع” يتمتع بأسلوب صحافي ذي نبرة اعتراضية ومشابه للصحف الشعبية نجح في جذب أعداد كبيرة من مستخدمي الإنترنت الشباب في أعقاب الربيع العربي والثورات التي تبعته. أما صحيفة “القدس العربي” فيُعرف عنها بأنها تملك آراءً حادة وانتقادية للأطراف الفاعلية الدولية أكثر من غالبية المنشورات العربية الأخرى. ويبدو أن هذا النوع الناقد من وسائل الإعلام يتمتع بجاذبية أكبر وتأثير أكبر على القرّاء.

بالإضافة إلى ذلك، لاحظنا توجّهًا آخر وهو توفر مقالات باللغة الإنكليزية على هذه المواقع. فالعديد من الصحف العشرة الأولى تطبع مقالات بالإنكليزية على مواقعها أو تملك مطبوعاتٍ أخرى تابعة لها باللغة الإنكليزية، وهذا يوحي بأن اللغات الأجنبية تساعد هي أيضًا في تعزيز تأثير الصحف على الإنترنت.

بيد أن النمط الملفت الأخير الذي كشفت عنه اللائحة هو غياب صحف المغرب العربي، حيث بدا أن الشرق الأوسط يهيمن على دورة الإنتاج الإخباري. ويمكن تفسير هذا التوجّه في سياق حقبة ما بعد الاستعمار. فغالبية الدول العربية في شمال أفريقيا كانت مستعمرة رسميًا من فرنسا ولا تزال الفرنسية اللغةَ الأدبية والإدارية فيها. ولذلك وجدنا أن الكثير من صحف شمال أفريقيا تصدر بالفرنسية إما بشكل رئيسي أو بشكل حصري، الأمر الذي يحدّ من وقع هذه الصحف على المناطق الأخرى من العالم العربي.

في الختام، يبدو أن العوامل الحاسمة في ما يخص التأثير على الإنترنت هي التمويل (سواء التمويل العام أم الخاص) والنبرة وتوفر النسخة الإنكليزية. إذا أردتم معرفة تفاصيل إضافية حول هذه النتائج وغيرها من الصحف العربية، نرجو منكم الاطلاع على قاعدة البيانات التي أعددناها للصحف العربية، فهي تشمل أكثر من مئة صحيفة عربية إضافية مع مواقعها الإلكترونية ونحن نعمل على توسيعها باستمرار.

اللائحة: الصحف العربية الأكبر تأثيرًا للعام 2018

1. الغد

معدل التأثير العام: 84

البلد: الأردن

اللغة: العربية والإنكليزية

تاريخ التأسيس: 2004

الجهة المالكة: شركة الفريدة للمطبوعات المتخصصة

الموقع الإلكتروني: http://www.alghad.com

تعتبر “الغد” من الصحف الرائدة في الشرق الأوسط، فالتزامها بأخلاقيات “التعددية والحيادية والتسامح” أكسبها شعبية كبيرة ومعارضة كبيرة ككل، إذ تعرّضت مكاتب “الغد” وموظفوها لهجومٍ مسلّح في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 ولكن الحادثة لم تردع الصحيفة عن نشر إصداراتها.

بحسب الموقع الإلكتروني التابع لها، ينتشر قرّاء “الغد” على الإنترنت في أكثر من 120 بلدًا، مع الإشارة إلى أن هذا الموقع احتل المرتبة العاشرة بين المواقع الإخبارية العربية التي تسجل معدل الزوار الأكبر في العام 2010. كما أنه فاز بجائزة “أفضل تصميم” و”أفضل صفحة أولى” و”أفضل بوابة إلكترونية” في الحفل السابع لتوزيع جوائز الإعلام في آسيا. وبحسب إحصائيات شركة “إبسوس” ودراسات مجلس الأبحاث والتبادل الدولي (IREX) تتمتع الصحيفة بأكبر عدد مشتركين ثابتين وأعلى معدل قراءة ورضا قرّاء.

 

2. اليوم السابع

معدل التأثير العام: 80

البلد: مصر

اللغة: العربية

تاريخ التأسيس: 2008

الجهة المالكة: المصرية للصحافة والنشر والإعلان

التوجه السياسي: إصلاحية/ليبرالية

الموقع الإلكتروني: https://www.youm7.com

يعتبر موقع “اليوم السابع” من أكثر المواقع الإعلامية شعبيةً في مصر وخصوصًا في صفوف الشباب المصري ذي المستوى التعليمي الجامعي. ويفيد الموقع نفسه بأنه يسجل عدد الزوار الأكبر بين مواقع الصحف المصرية في البلاد. وتصنّفه شركة أبحاث الإنترنت المستقلة “أليكسا إنترنت” في المرتبة السادسة بين المواقع التي تسجل أكبر عدد زوار في مصر، في حين وصفته مجلة “فوربز الشرق الأوسط” مرّتين بأنه “الموقع الإخباري الأكثر فعاليةً في الشرق الأوسط”.

وقد أبدت الصحيفة مواقف ناقدة لجماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة، ما أثار سخطًا ودعوات إلى مقاطعتها خلال الثورة المصرية التي نشبت عام 2011. ولذلك فالصحيفة لا تنتمي رسميًا إلى أي حزب أو عقيدة معينة، وأولوياتها الرئيسية بحسب ما ذكرته “اليوم السابع” هي إنتاج إخبار ومعلومات ذات مصداقية مطلقة وتحليلات مهمقة ومعطيات شفافة.

 

3. البيان

معدل التأثير العام: 74

البلد: الإمارات العربية المتحدة

اللغة: العربية

تاريخ التأسيس: 1980

الجهة المالكة: مؤسسة دبي للإعلام

التوجه السياسي: موالية

الموقع الإلكتروني: https://www.albayan.ae

“البيان” هي الصحيفة العربية الصادرة عن الشركة الإعلامية الرسمية للحكومة الإماراتية، مؤسسة دبي للإعلام. وهي بهذه الصفة تظهر انحيازًا واضحًا لصالح الحكومة وتنتقد الأحداث التي تجري في مناطق أخرى من العالم العربي. ويشار إلى أنها بقيت واحدة من الصحف الإماراتية الأكثر شعبية بين القراء التقليديين، في حين يفضّل القرّاء من جيل الشباب النسخة الأخرى التابعة لها المسماة “الإمارات اليوم” والتي تصدر باللغة الإنكليزية تحت اسم Emirates Today.

 

4. الأهرام

معدل التأثير العام: 72

البلد: مصر

اللغة: العربية

تاريخ التأسيس: 1975

الجهة المالكة: مؤسسة الأهرام

التوجه السياسي: موالية للحكومة

الموقع الإلكتروني: http://www.ahram.org.eg

“الأهرام” هي مؤسسة إعلامية مصرية وصحيفة احتضنت كتّابًا مشهورين أمثال نجيب محفوظ وإدوار سعيد وطه حسين. وهي أيضًا ثاني أقدم صحيفة في مصر، وقد وصفتها مجلة “فوربز الشرق الأوسط” بأنها البوابة الإخبارية الأكثر شعبية للعام 2011 وصنفتها في المرتبة العشرين بين المواقع ذات عدد الزوار الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعام 2010. وفي العام 2000 وصلت أعدادها الصادرة في اليوم إلى 1،2 مليون نسخة. وتتحلى الصحيفة بتأثير كبير بنسختيها المطبوعة والإلكترونية.

كانت الصحيفة مستقلة عند تأسيسها، قبل أن يعمد الرئيس جمال عبد الناصر إلى تأميمها، وهي اليوم مملوكة من الحكومة المصرية بواسطة دار الأهرام للنشر. من هنا تميل الصحيفة إلى دعم النظام المصري الحاكم، ولكنها مع ذلك تحظى باحترام العالم العربي بأسره باعتبارها مصدرًا محترفًا ومطّلعًا للأخبار.

 

5. الرأي

معدل التأثير العام: 66

البلد: الأردن

اللغة: العربية

تاريخ التأسيس: 1971

الجهة المالكة: المؤسسة الصحفية الأردنية

التوجه السياسي: موالية للحكومة

الموقع الإلكتروني: http://alrai.com

تعدّ “الرأي” واحدة من الصحف الأكثر انتشارًا في البلاد مع قرابة المئة ألف نسخة في اليوم. تغطي الصحيفة القضايا المحلية والإقليمية والشؤون الثقافية والمواضيع السياسية، ولها صحيفة أخرى تابعة لها تصدر باللغة الإنكليزية وتدعى The Jordan Times.

أسستها المؤسسة الصحفية الأردنية المملوكة من الحكومة، وهي بذلك إحدى الصحف الرسمية التابعة للدولة في الأردن. تنشر صحيفة “الرأي” وجهات نظر الحكومة الأردنية حول مختلف المواضيع، ويتم تعيين رؤساء تحريرها كلهم من قبل الحكومة.

 

6. النهار

معدل التأثير العام: 65

البلد: لبنان

اللغة: العربية

تاريخ التأسيس: 1933

الجهة المالكة: ملكية خاصة

التوجه السياسي: تعددية/وسطية يسارية

الموقع الإلكتروني: https://www.annahar.com

“النهار” هي واحدة من الصحف الخمسة الأكثر شعبيةً في بيروت، وذلك بحسب شركة “إبسوس” لإحصاءات السوق. أسستها عائلة التويني النافذة وتولت إدارتها طوال تاريخ الصحيفة. ضمّت “النهار” هي أيضًا بين موظفيها بعضًا من أشهر الكتّاب والسياسيين اللبنانيين أمثال الياس الخوري وسمير قصير ووليد جنبلاط.

بالنسبة للكثيرين، تشكل هذه الصحيفة منصةً لمجموعة واسعة ومتنوعة من الأصوات السياسية من مختلف أنحاء لبنان. ولكن على ضوء هذا التنوع، تتصف “النهار” بتحيّز ليبرالي معادٍ للنظام السوري، وهذا تحيّز موضّح في ما يُعرف بـ “تحالف 14 آذار”، ولكنّه أدى إلى احتلال القوات السورية للصحيفة ومنع صدورها في مراحل مختلفة من تاريخها. وبالرغم من ملكيتها المستقلة، إلا أن رجل الأعمال السعودي الرائد في المجال الإعلامي الأمير وليد بن طلال يملك حصةً كبيرة فيها.

 

7. اليوم

معدل التأثير العام: 64

البلد: المملكة العربية السعودية

اللغة: العربية

تاريخ التأسيس: 1965

الجهة المالكة: دار اليوم للصحافة والطباعة والنشر

التوجه السياسي: موالية للحكومة/ليبرالية

الموقع الإلكتروني: http://www.alyaum.com

“اليوم” هي صحيفة يومية مقرها الدمام، وهي الصحيفة الرائدة في المنطقة الشرقية بحسب الرابطة العالمية للصحف (WAN-IFRA)، وقد حازت جائزة “أفضل صحيفة مطبوعة في الإعلام الآسيوي” من الرابطة المذكورة. تركّز الصحيفة على الشؤون المتعلقة بمنطقة الخليج العربي.

تتمتع صحيفة “اليوم” باستقلالية في ملكيتها وإصدارها. ومع أن محتواها موالٍ للحكومة، إلا أن بعض أفرادها تعرّض للطرد أو السجن أو الرقابة بسبب مقالات اعتبرت انتقاديةً للأسرة الملكية السعودية.

 

8. الاتحاد

معدل التأثير العام: 64

البلد: الإمارات العربية المتحدة

اللغة: العربية

تاريخ التأسيس: 1969

الجهة المالكة: الاتحاد للطباعة والنشر

التوجه السياسي: موالية للحكومة

الموقع الإلكتروني: http://www.alittihad.ae

مع أن “الاتحاد” تحتل المرتبة الثانية بين الصحف اليومية الأكثر شعبية في الإمارات العربية المتحدة، ألا أن انتشارها المحلوظ خارج بلد منشئها وعلى شبكة الإنترنت يعزز مكانتها على لائحتنا هذه. فقد حلّت في العام 2010 بحسب “فوربز” في المرتبة الرابعة والعشرين من حيث عدد زوارها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهي تُصدر يوميًا منذ العام 2013 نحو 110 آلاف عدد.

تتمتع الصحيفة بملكية مستقلة وإصدار مستقل، ولكن مضمونها موالٍ للحكومة. وقد أشار مركز الإمارات لحقوق الإنسان إلى أن الإمارات العربية المتحدة تمارس قمعًا قاسيًا ضد وسائل الإعلام وتفرض قوانين رقابية صارمة عليها، وهذا يفسّر الانحياز إلى الحكومة لدى العديد من وسائل الإعلام الإماراتية ومن بينها صحيفة “الاتحاد”.

 

9. العربي الجديد

معدل التأثير العام: 62

البلد: قطر

اللغة: العربية

تاريخ التأسيس: 2014

الجهة المالكة: شركة فضاءات ميديا المحدودة

التوجه السياسي: عربية عمومية معادية لجماعة الإخوان المسلمين

الموقع الإلكتروني: https://www.alaraby.co.uk/portal

كانت صحيفة “العربي الجديد” في بداياتها عبارة عن موقع إلكتروني إعلامي، وسرعان ما توسعت بعد تأسيسها لتصبح وسيلة إعلامية مطبوعة ومتلفزة. هذه الصحيفة مملوكة من جهة خاصة، أسّسها السياسي الفلسطيني المقيم في المنفى عزمي بشارة. يعمل بشارة وشركة فضاءات ميديا من مقرهما في قطر ويقال بإنهما مقرّبان من *** الراهن. لدى الصحيفة ثلاثة مكاتب رئيسية موجودة في بيروت والدوحة ولندن (حيث المقر الرئيسي).

تركّز الصحيفة على القضايا المهمة التي تخص الجالية العربية، ومع أنها تنفي عنها صفة التحزّب إلا أن الكثيرين يعتبرونها فرعًا سياسيًا لقناة الجزيرة الإعلامية لأن الجزيرة (وقطر عمومًا) معروفة بتعاطفها مع الإخوان المسلمين، وهذا موقف أثار الانتقادات والسخط ضد المحطة والدولة ككل، مع العلم بأن بشارة قد أعرب علنًا عن مواقف معادية للإخوان المسلمين في مناسبات عدة. وبفعل تركيز الصحيفة على مختلف أنحاء العالم العربي، تعمد بعض الوسائل الإعلامية البارزة إلى اقتباس أخبارها

 

10. القدس العربي

معدل التأثير العام: 60

البلد: بريطانيا

اللغة: العربية

تاريخ التأسيس: 1989

الجهة المالكة: شركة القدس العربي للنشر والإعلان المحدودة

التوجه السياسي: عربية شعبوية

الموقع الإلكتروني: http://www.alquds.co.uk

تعتبر صحيفة “القدس العربي” من الصحف الشعبية التي تصدر في بلاد الاغتراب. مقر الصحيفة في لندن، وقد أسسها فلسطينيون مقيمون في المنفى. تحمل “القدس العربي” طابعًا شعبويًا أوضح في تغطيتها للأحداث التي تجري في العالم العربي، وهي من هذا المنطلق تنشر محتوى منتقد للسياسات الغربية والإسرائيلية.

تعتز هذه الصحيفة بملكيتها المستقلة، وقد اشتهر أول رئيس تحرير لها ويدعى عبد الباري عطوان على إثر المقابلة التي أجراها مع أسامة بن لادن، مع الإشارة إلى أنها الصحيفة الأولى التي نشرت فتاويه مع أنها تعترض على تنظيم “القاعدة” وتكتيكاته. تتعرض الصحيفة لانتقاد الكثيرين على مواقفها الحادة المعادية للإمبريالية (والمعادية لإسرائيل في غالب الأحيان) مقارنةً بالمواقع الأخرى.

المراتب الإحدى عشرة حتى العشرين

11. الشرق

معدل التأثير العام: 60

البلد: قطر

اللغة: العربية

التوجه السياسي: مستقلة/موالية للحكومة

الموقع الإلكتروني: https://www.al-sharq.com

 

12. الدستور

معدل التأثير العام: 58

البلد: الأردن

اللغة: العربية

التوجه السياسي: مملوكة جزئيًا للدولة

الموقع الإلكتروني: http://www.addustour.com

 

13. المصري اليوم

معدل التأثير العام: 58

البلد: مصر

اللغة: العربية

التوجه السياسي: مستقلة/ليبرالية/إصلاحية

الموقع الإلكتروني: http://www.almasryalyoum.com

 

14. الوطن

معدل التأثير العام: 57

البلد: قطر

اللغة: العربية

التوجه السياسي: مستقلة/نصف حصصها مملوكة من حمد بن جاسم آل ثاني

الموقع الإلكتروني: http://www.al-watan.com

 

15. الوفد

معدل التأثير العام: 57

البلد: مصر

اللغة: العربية

التوجه السياسي: الصحيفة الرسمية لحزب الوفد

الموقع الإلكتروني: https://alwafd.news

 

16. الرياض

معدل التأثير العام: 54

البلد: السعودية

اللغة: العربية

التوجه السياسي: مستقلة/موالية للحكومة

الموقع الإلكتروني: http://www.alriyadh.com

 

17. “الرأي العام”

معدل التأثير العام: 53

البلد: الكويت

اللغة: العربية

التوجه السياسي: مستقلة/موالية للحكومة

الموقع الإلكتروني: http://www.alraimedia.com/Home

 

18. الشروق اليومي

معدل التأثير العام: 53

البلد: الجزائر

اللغة: العربية

التوجه السياسي: مستقلة/تنتقد الحكومة والإسلاميين

الموقع الإلكتروني: https://www.echoroukonline.com

 

19. الشرق الأوسط

معدل التأثير العام: 52

البلد: بريطانيا

اللغة: العربية والإنكليزية

التوجه السياسي: ذات ملكية خاصة للأسرة الملكية السعودية/موالية للحكومة السعودية

الموقع الإلكتروني: https://aawsat.com

 

20. الأنباء

معدل التأثير العام: 52

البلد: الكويت

اللغة: العربية

التوجه السياسي: مستقلة/موالية للحكومة

الموقع الإلكتروني: http://www.alanba.com.kw

الصور تقدمة من مستخدم موقع “فليكر” مارسيو كابرال دي مورا بموجب ترخيص “كرييتف كامونز”.

اتصل بنا

[]
1 Step 1
الاسم
الموضوع
الرسالة
0 / 1500
keyboard_arrow_leftPrevious
Nextkeyboard_arrow_right
FormCraft - WordPress form builder

Ready to Begin an Arabic Translation Project?

We can provide a personalized quote within 20 minutes during business hours.

Industry Arabic Privacy Shield framework
DIN EN ISO

ISO 17100:2016-05 Certified

© Copyright 2018. All Rights Reserved.